القائمة الرئيسية
قسم الشركات الهندسية والمقاولات العامة قسم التدفئة والتكييف وتقينات الطاقة والمياه قسم الحجر والرخام قسم الإكساء والديكور الداخلي قسم البيتون المجبول قسم الدهانات ومواد العزل قسم تقنيات الألمنيوم والزجاج قسم أنظمة الحماية والمراقبة ومعدات الأمن والسلامة قسم مواد البناء قسم الآليات والمعدات الهندسية والصناعية قسم الشبكات والاتصالات قسم المفروشات قسم الانشاءات المعدنية قسم المصاعد ومستلزماتها قسم الكابلات والمحولات الكهربائية قسم المكاتب الهندسية قسم المقاولين السورين قسم الصناعات الهندسية
صناعي: زيادة أسعار الغزول ستؤدي لشلل الاقتصاد السوري بنسبة 40 بالمئة

اعتبر أحد الصناعيين أن رفع سعر الغزول القطنية التي تنتجها معامل القطاع العام لن يرفع أسعار الأقمشة أو الألبسة الجاهزة، نظراً لردائتها على حد تعبيره، وعدم إقبال الصناعيين على شرائها، فيما اختلف صناعي آخر معه بالرأي متوقعاً ارتفاع أسعار الألبسة بشكل أكبر.
 
وقال صناعي النسيج والألبسة الجاهزة مهند شموط، إن المصنعين بطبيعة الحال لا يشترون خيوط القطاع العام بل يفضّلون الخاصة أو المستوردة، مرجعاً المشكلة إلى رداءة الخيط الذي تنتجه المعامل الحكومية.
 
وطالب شموط معامل القطاع النسيجي الحكومي بتحسين جودة إنتاجها، ليكون لها الحصة الأكبر في الأسواق، داعياً إلى دعم بيئة الصناعة النسجية في سورية، وتحسين الاتفاقيات التجارية مع جميع الدول التي يمكن التصدير إليها، كمصر.
 
أما الصناعي عاطف طيفور، فرأى أن زيادة أسعار الغزول ستنعكس طرداً على أسعار الألبسة وغيرها من المنتجات النسيجية، وتؤدي لشلل الاقتصاد السوري بنسبة 40%، نتيجة الخروج عن السعر العالمي وفقدان القدرة على المنافسة والتصدير.
 
وقبل أيام، رفعت "وزارة الصناعة" أسعار الغزول بنسبة 40%، نتيجة "ضغط التكاليف"، حسب كلام المدير التجاري لـ"المؤسسة العامة للصناعات النسيجية" علي رجب، مؤكداً أن الزيادة مدروسة ولن تؤثر على مستوى أسعار مبيع المنتجات النهائية.
 
وجاء القرار بعد حوالي الشهر تقريباً، من أنباء أوردتها صحيفة محلية عن قيام مؤسسة الصناعات النسيجية برفع سعر الغزول نمرة 1/30 مسرح وما فوق بمقدار 75 ليرة سورية، ونمرة 1/30 مشط وما فوق بمقدار 100 ليرة سورية.
 
ورفعت المؤسسة النسيجية في كانون الأول 2019 أسعار الغزول القطنية المنتجة لديها بنحو 40%، وذلك بعد أقل من شهر على رفعها بنحو 26% مقارنة ببداية العام 2019.
 
وذكر عضو "غرفة صناعة دمشق وريفها" أسامة زيود مؤخراً، أن القطاع النسيجي لا يحتاج رفع أسعار الغزول القطنية، بل يحتاج دعماً وتطويراً، مؤكداً أن أسعار الألبسة ستتأثر برفع أسعار الغزول.
 
وباعت مؤسسة الصناعات النسيجية بنحو 8.9 مليارات ليرة سورية خلال أول شهرين من العام الجاري، بزيادة تجاوزت 2.7 مليار ليرة عن الفترة المماثلة من 2019، وكان معظمها من شركات الغزول التابعة لها، والباقي نسيج وألبسة وجوارب وسجاد.
 
 
الاقتصادي
 
28/6/2020
 
 

®إنضم لفريق المتميز للتسوق الإلكتروني
ليصلك كل جديد